مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 28 فبراير 2015 10:09 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

خاطرة: عد إلي أبي..

السبت 09 يونيو 2012 01:13 صباحاً
((عدن الغد)) خاص:

 

 الإهداء : الى روح والدي رحمه الله


انفض غبار القبر .. لا تخشى الغبار ..

يكفي غيابك يا أبي ..

حقب الزمان أعدها صمتآ فلا هنالك من جديد ..

عد يا أبي أنت الجديد ..

الموت حقآ ..

لكنني أحتاج حضنك ..

فلتستجب لنداء آهاتي ودمع قد تحجر كالجليد ..

ماذنب أيامي أعيش العمر في حزني تليد ..

قم يا أبي ..

دعني أدلل شعري المنكوش في مرمى يديك ..

دعني أصلي في أخاديد على الوجنات ..

أستلقي على ألأمال أترك خاتمة أمري إليك ..

إني سئمت البعد .. كل البعد ..

فلا أقوى مواصلة المسير ..

حزيران قد خرق النواميس العظيمة إذا دعاك لأن تموت ..

صدقته ! وتبعت خطوات له ! فلما تموت !..

حزيران قد كتب الوصية وأعتراف في خطيئته

وأنك في خلود شئت هذا أم أبيت ..

إن الظلام يحطم الأشياء ..

فعد ضياءك جنتي ..

فعد يا سيد الأحرار في زمن الوثن ..

...مدني يطوقها إنفلات في نواميس الخليقة

.. شلل بأطراف البلاد ..

قد خانها حكامها وتمزقت تلك الوثيقة

.. أسروا نسائم فجرها فعد لكي تغدو طليقة ..

كم كنت ناموس .. ومئذنة .. ودعوى السلم ..

 كم كنت الحقيقة ..

كم كنت تجبر حاكمي عدل يقيم .. آمن يسود ..

كم كنت تمسح أدمع سقطت على خد اليتيمة ..

عد يا أبي هذا الشتات يغير الدنيا .. 

يمحوا التفاصيل الجميلة ..

من يا ترى بعد الغياب يحمي حمانا ..

وأنت وحدك من أنار الليل عدل وآمنا ...

وأنت وحدك من سقى هذا التراب جهدآ وبذلآ ... من سقانا ..

عد يا أبي .. فالحاكم الجبار يظهر من بلادته بأننا شعب غنيمة ..

وبأننا نسعى لنجعل من جماجمنا لنصرته وليمة ..

ما اسخف الحكام في وطني .. سلبوا المروءة ..

هاهم كمن ينفخ السيجار في جوف الأماني مالهم غير السذاجة ..

منذ الرحيل ..

 رحيلك الأتي من السنوات ..- فكل شيء إذا ما تم نقصان- .. 

ودعت فرحي وهجرت كل أحبتي ..

عمدآ محرابك الأزهى هربت ..

بطقوس صومعة .. صلاة في حواف الليل .. أناديك حبي التليد أبي .. 

تعال إلي .. تعال أبي ..

أتذكر الشمعة البيضاء يا أبتي .. ؟

إنبعاث النور في محرابك الأقدس .. 

تذكرني خيوط الشمس بنور كنت مصدرة .. 

فأنسج منه أشرعة .. .. تعبر بي يم الأماني الخظر .. 

فما عدت أهاب بعد اليوم الا غيابك ... 

 

الشاعر : أحمد حمود الأثوري

المزيد في أدب وثقافة
رحيل سليمان فياض الأزهري الذي خلع العمامة وصار كاتبا حداثيا
شعاع آخر ينطفئ في سماء الأدب العربي، فبعد صراع طويل مع المرض توفي، الخميس، في القاهرة الكاتب المصري المرموق سليمان فياض عن عمر يناهز 86 عاما. وبرحيل فياض فقدت الساحة
صدور الجزئيين الثاني والثالث من تاريخ الجنوب القديم عن مركز عدن للبحوث والدراسات الإستراتيجية
صدر يوم 24 فبراير 2015م الجزئيين الثاني والثالث من تاريخ الجنوب القديم للكاتب والمؤرخ الجنوبي الأستاذ/ محمد عباس ناجي الضالعي , في مجلد واحد يتكون من 530 صفحة من الحجم
مناجاة الى عدن
قيود الحديد لن تخيفــــــــــــــــــــني                       ورصاص الطغاة  لن اخافها فقيود 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صورة لرئيس الوزراء بحاح تلهب حماس اليمنيين
هام وعاجل : جماعة الحوثي تتخذ قرارات هامة حول الوضع العام ستطبق خلال أيام
رسميا : نائب القنصل السعودي في عدن (مختطف)
المؤتمر الشعبي العام في عدن يصدر بيانا (هاما)
صالح يهاجم هادي مجددا ويتوعد بالرد على واقعة رحيل جنود شماليين من عدن
مقالات الرأي
كتب/ عوض كشميم في اجتماع اليوم للأمانة العامة للمؤتمر الشعبي برئاسة (صالح) قال :  أن  الذي يدعي انه رئيساً
تكشفت اليوم كل الأقنعة المتخفية واتضح للقاصي والداني من هو الوطني والمخلص الذي يخدم الوطن،،ومن هو الذي يحصد
الإقليم العربي انه لم يبنِ مشروعا خاصا به سواء في اليمن او في الجنوب العربي ففي اليمن كان مشروعه جزءً من
في حرب العاشر من رمضان المجيدة ؛ كان الخداع الاستراتيجي سبب رئيسي من اسباب النصر والعبور ؛ اقتنع العالم أنَّ
من الذي يتحدث أو يضع السيد هادي في موضع الغريم بالنسبة للجنوب ؟؟ عندما يتحدث أبناء الجنوب حول أخطاء ارتكبها
تبدى المشهد اليمني أخيراً غارقاً في «سورياليته»، بحيث لا تمكن الإحاطة بمفردات لوحته أو فك تشابكها أو
المعلومات الأخيرة، المنسوبة لمنظمات دولية، تقول إن الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، جمع خلال حكمه
لا اخفي تأييدي للرئيس هادي مع ا ن مطلبي دولة جنوبية حرة مستقلة ربما اكون على خطأ حين اعول على هادي لتحقيق
حين رحّب مجلس التعاون باتفاق «السلم والشراكة» بعد اقتحام الحوثي للعاصمة اليمنية كان الاستغراب هو
«صفعة سعودية لإيران». هكذا وصف البعض خروج الرئيس اليمني الشرعي - وحبذا لو نكرر الشرعي كلما جاء ذكره - عبد
-
اتبعنا على فيسبوك

النسخة
القديمة