مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 أبريل 2015 11:38 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

طرق بسيطة لتعلم الخطابة فى كتاب "فن الإلقاء الرائع"

غلاف الكتاب
الأربعاء 31 يوليو 2013 09:13 صباحاً
((عدن الغد)) اليوم السابع

التوتر، وعدم الثقة فى النفس، والتلعثم فى الكلام، مشكلة يعانى منها الكثيرون، خاصة إذا كان مطلوبا منهم إلقاء خطبة أو محاضرة، على عدد من الجمهور، لذا فإن كتاب "فن الإلقاء الرائع" للدكتور طارق سويدان، يقدم عدة نصائح مفيدة لطرق إعداد الخطاب الجيد، وكيفية إلقائه بثقة، وقدرة على جذب انتباه الحاضرين، فهو كتاب مهم للغاية لأساتذة المدارس والجامعات والمحاضرين، وغيرهم ممن لا يتضمن عملهم الإلقاء، لأنه يساعد على تطوير مهارة الحديث مع الآخرين.

 

الكتاب مكون من ستة فصول هم "تعريف الخطابة ومفهومها ومواصفات الخطيب المتميز، التخطيط، الإعداد، التسلسل، أثناء الإلقاء.. الأسلوب والحركة، والفصل الأخير بعنوان تقييم الأداء.. مشاكل وأخطاء شائعة".

 

غطى الكتاب جميع الجوانب التى يحتاج أن يعرفها كل من يدخل الإلقاء فى حياته بشكل أو آخر، بحيث يشرح الكتاب أولاً مفهوم الخطابة، وأهدافها، ووضع الكاتب عددًا من الصفات التى يجب أن يتحلى بها الخطيب، حتى يسيطر على انتباه المستمعين له، ووضح أهمية تعلم الإلقاء، وكيفية دخوله فى حياة أغلبنا.

 

كما تطرق الكتاب إلى قواعد إعداد وتنظيم المكان، وكيفية ترتيب الحضور، بحيث يكون استيعابهم أفضل، وتوضح عدد من الطرق لترتيبهم مع ذكر مزايا وعيوب كل طريقة، وتحدث عن ظهور الماحضر نفسه، وكيف يختار المظهر المناسب حسب الجمهور.

 

كما يتناول الكتاب كيفية التحضير لما سيقوله المحاضر، وكيفية عرضه، وتحدث كذلك عن وسائل الإيضاح، وأهميتها وقواعد استخدام الصور فى الوسائل، حيث وضع الكاتب خبرته فى هذا المجال، فنجد أن الباب الخامس يتحدث فيه عن جزئية الإلقاء من الأسلوب الشخصى، والتحكم بالصوت وحركات الجسد ومعانيها، انتقالا إلى كيفية التعامل مع الأسئلة الصعبة بذكاء، وأنواع الحضور، وكيفية التأقلم مع الحضور من أصحاب الأسئلة الاستفزازية، وكثيرى الأسئلة، والمقاطعين إلى غيرهم من الأنواع والأصناف المزعجة إلى حد ما، إضافة إلى أسلوب التعامل مع الجمهور النسائى، كما تناول الكتاب كذلك كيفية تقييم كل محاضر لأدائه الشخصى، وكيفية تطويره والمشاكل التى تحدث عادة أثناء الإلقاء والطريقة الأمثل للتصرف عند مواجهة هذه المشاكل.

المزيد في أدب وثقافة
تخيلات من لحج الخضيرة
ساعات اغمض عيوني واقعد اتخيل ازقة الحوطة وبن كعامس يصيح تناااااااشير ،،فلللللل لحجي،،،، وتنور الطين يتوقد ومن هنا نسناسة طيب الاخضرين ومن هنا بخور
علميهم ان حبك في القلب عشق و قد سكن
علمي ياعدن من عبد الوتن   ان شبابك لن يركع لا ولن   يحكمه بعد الان شيطان من صنعاء   او مسخ من صعدة يدعي انه السيد المؤتمن   شعب الجنوب قد قالها كلمة واحدة في
شعر: بلقيس وحكومة اليوم
بلقيس وحكومة اليوم   كلمات الأديب الشاعر/ محسن الميدان – شاعر أرض حمير     أنا العدني من صنعاء لو تدري دواوويني أرى في قلبي المحزون سكينا  وقد فاضت
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قيادي اصلاحي : المقاومة الجنوبية بعدن تعمل لصالح الحوثيين وصالح
صالح يقول انه لن يخرج من اليمن ويجدد التحدي
صورة وتعليق : الصورة التي لم يتخيلها اليمنيون "قط" .. مخيمات اللاجئين اليمنيين
مقتل شخص في غارة جوية استهدفت سيارة بالمنصورة
اعنف انفجارات تهز صنعاء منذ بد عملية عاصفة الحزم (مصور)
مقالات الرأي
لا يستطيع أحد اليوم من ابناء الجنوب افراد كانوا او قيادات سياسية داخل الجنوب كانوا او خارجها لا يستطيع أحد
«إن المتمردين الحوثيين ليسوا أكثر من دمى في أيدي الحكومة الإيرانية، التي لا تعبأ بمصير الشعب اليمني، فما
في العام 2006م واثناء حرب مليشيات حسن نصر الفقيه  مع اسرائيل كنت قد كتبت- حينها -  مقالا عن تلك الحرب  وأن
هل ستكون قوات اللواء الحليلي والعميد يحي ابوعوجا بمنأى عن تطويق عناصر (القاعدة) مابات يطلقون على أنفسهم شباب
بعد كل الدمار الذي حصل في سورية ذهبت مختلف الأطراف الى طاولة المفاوضات، وفي روسيا هذه المرة، بمن فيهم
تباينت الآراء والمواقف على الساحة الجنوبية بشأن قرار مجلس الأمن الأخير بشأن الحرب في اليمن بين مرحب مغتبط،
مبكرا كنت أرى مصيدة أمريكية تنصب لروسيا في اليمن، لم أكتب عنها بسبب خطوة روسيا الدبلوماسية التي ظللتني حينها
كتب/ علي منصور أحمد حين تابعت فجر اليوم نص الشروط التي تضمنها مبادرة الزعيم المختفي "صالح" ورفيقه "الحوثي"
ربما أنه غير معروف لكثيرين أنَّ الشيعة، أتباع المذهب الجعفري الاثني عشري، لا يشكلون إلا نسبة ما يقدر بنحو
إلى ليلة التصويت على قرار اليمن في مجلس الأمن، نشطت إيران باتجاه سياسة شراء الوقت، وطرحت أفكارًا من بينها وقف
-
اتبعنا على فيسبوك