مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 25 أكتوبر 2014 08:54 مساءً
المزيد من اختيار المحرر

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 23 أكتوبر 2013 09:02 مساءً

رسالة إلى شيعي شاب !

د. مروان الغفوري

 

قرأنا معاً حديث " من كنت مولاه فعلي مولاه". تعرف أن علماء السنة، كالشيعة، يؤكدون صحة الحديث. لقد ورطك الطرفان، تركوك أمام نص لا يصلح لأي زمان، ولا يمكن تحويله لنظرية. ستجد نظائر لهذا النص في الموروث اليهودي، والساساني، ومورثات حضارات أخرى قديمة. نصوص تعيش في الماضي، وتموت فيه. وأنت في طريقك إلى سيدني، واحدة من أكثر مدن العالم حضارة وديموقراطية، ستفكر بالحديث، حديث الغدير.  تشعر بالإرتباك لمجرد أنك تخيلت نفسك كاتباً معروفاً، تكتب افتتاحية صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد". في الافتتاحية، بمناسبة هذا اليوم، قلت لسكان مدينة سيدني إنك تحب أستراليا كثيرا، وأن دينك الإسلامي دين عبقري شديد الذكاء جاء ليحل مشاكل العالم، بما في ذلك أستراليا.

 

ثم صارحتهم أبعد من ذلك: لقد خلق الله رجلاً اسمه علي ليكون رئيس العالم. لكنه مات. لكن قراراً اتخذه الإله بوجوب إسناد الكوكب لذريته. قلت لهم: ما إن يصبح الاسلام سائداً في هذه المدينة حتى يكون عليها أن تبحث عن أحفاد علي. ستبقى أستراليا بعيدة عن الله ما لم يكن علياً رئيساً للوزراء، أو الملك. أفهم أنك تشعر بالانقباض، حتى إنك أمام هذه الورطة الكهنوتية القروسطية فكرت فيما إذا كان الدين، بمجمله، صحيحاً..الأمر لا يتعلق بطائفتك الشيعية بل بالدين الإسلامي، العربي المنشأ. كما لا يتعلق الموضوع الخطر بصحة الحديث من عدمه. قال الألباني أن هذا الحديث صحيح، لكنه غض الطرف عنه. أما طائفتك فقالت: إن هذا الحديث جزء جوهري من العقيدة. 

 

عندما تتجول في سيدني ستفهم أموراً مثيرة عن المجتمع العلمي، المجتمع الرياضي، عن النظام الصحي. قبل أشهر كانت هناك انتخابات، من المؤكد أنك لاحظت ملامح البوست ديموكراسي، ما بعد الديموقراطية، في البلدة. كانت برامج المرشحين تتحدث فيما بعد التفاصيل: عن الانبعاث الحراري، عن المثلية، الحيوانات النادرة، وحضانات حديثي الولادة. في استراليا هذه هي القضايا المهمة، التي تثير جدلاً. طابع ما بعد حداثي سائل. كيف ستبيع علياً هنالك، يا صديقي؟

 

 

كان الاستراليون يتحدثون عن الأمور الشبيهة ب "علي مولاه" عندما كانوا لا يزالون في الجزر البريطانية قبل 500 عاماً. أنت لا يمكنك أن تعرض حلاً إلهياً لمشاكل سيدني إذا كانت سيدني لا تعاني من مشاكل عظيمة. بهذه الطريقة ستعرض الإسلام بوصفه نظرية سياسية إثنية، ومشروعاً سياسياً احتكارياً، يعد الناس برضا الرب مقابل خضوعهم لسلالة جينية من البشر. العالم المتحضر لديه حساسية عميقة تجاه هذا اللون من التفكير البيولوجي النازي. هكذا جرت حروب القرن الماضي، كانت أستراليا جزء منها، تحديداً في حرب البحار على المحيط الهادئ فقد انتصرت على أشهر سفنهم العسكرية "إيمدن"، على مقربة من الهند. ستضطر لكتابة مقال آخر تقول فيه لسكان سيدني: لقد فهمتموني خطأ، فأنا لا أدعو سوى لديموقراطية تحت وصاية ورعاية أحد أبناء علي. سيكون المجتمع حراً، منفتحاً، وستكون هناك مجالس تشريعية.كل هذا سيكون مرتبطا ب، ناشئاً عن، تصور آل بيت علي. 

 

سيفهم رئيس التحرير اللاديني أنك تدعوه لتقديم سلسلة ولاء: لله، للنبي، لعلي، لسلالة علي اللانهائية.  سبقول: يا إلهي، هذا دين متعدد الآلهة، لا يقبل سوى الخضوع الأبدي للمعسكر برمته، من الله حتى صالح هبرة.  في نقاشك المتواصل على الهيرالد ستقول لهم إن إيمان الفرد بوجود الله ليس كافياً، وأن اعتقاد الرجل بأن محمداً نبي لا يعني اكتمال الإيمان. ستجد صعوبة، من المؤكد أنك تخيلتها، في عالم ما بعد الحداثة، عالم أبل وأمازون وأندرويد وبي أم دبليو، في بيع الإمام علي. هذا المنتج التاريخي يفضل العالم المتحضر رؤيته في السينما، والمتاحف. سيفضلون عملاً مسرحياً جيداً بالمعنى الفني يصور لحظة الغدير. لكن يوم الغدير سرعان ما سيعيد للعالم المتحضر يوماً كئيباً من أعوام 1933 عندما وصل هتلر إلى السلطة. 

 

ستكتب مقالة غاضبة: كيف تسمحون لأنفسكم بمقارنة علي بهتلر. لكن شاباً مثقفاً سيسخر منك في عموده اليومي في نفس الصحيفة: أي فكرة سياسية لا تقوم على الميريتوكراسي، الكفاءة والجدارة والابتكار، بل تستند على العرق والجينات هي فكرة نازوية لا يمكن دمجها في المجتمع الحديث. سيستمر الشاب في شرح فكرته: ليس لأن المجتمع الحديث سيرفضها، بل لأن ميكانزم تكوين العالم المعاصر، من الثقافة إلى التكنولوجيا، لا تتماشى مع الأفكار العرقية، تحديداً ذات الطبيعة الميتافيزقية. لكي تدمج فكرة "الولاية" في أستراليا لا بد من تعطيل كل أنظمة أستراليا، وخلق نظام جديد سابق للحضارة الراهنة. أي عليك أن تعيد أستراليا إلى صورة شبيهة بصعدة الآن أو البصرة. هذا المشروع سيواجه حرباً دفاعية على كل المستويات.

 


أنت الآن تستنتج معي أمراً مدوياً:  الاسلام لا يصلح لأستراليا.  أو: استراليا ترفض الاسلام. 

 

في الواقع، أنت تهرب من الاستنتاج الصحيح: هذه النسخة من الإسلام، أو فلسفة الاسلام، تتعارض مع فكرة أكثر مركزية وهي "عالمية الدين". سيحافظ الاسلام على طبيعته العالمية بتخليه أكثر وأكثر عن القيم والفلسفات التي تكبح عالميته، وتحوله إلى مشيخة صغيرة على تل.كما قلت لك في البداية، الأمر لا يتعلق بصحة رواية الحديث من عدمه. يتعلق بفلسفة الدين الكلية: هل يريد الدين من العالم السلام والاستقرار والعدالة، أم أمراً آخر. هل جاء الإسلام ليحل مشاكل العالم أم ليعقدها، ليقدم للعالم تظرياته في العدل والسلام أم جاء منحازاً لسلالة بعينها يقول إن لها الحق في الحكم.

 

تعرف، سيحدث التالي: سيطلب علماء أستراليا عينات من خلاياك لدراستها. سيدرسون الجينوم البشري الخاص بك، بما إنك من سلالة النبي، وسيكتشفون أنه لا يختلف عن الآخرين. سيجرون لك امتحان آي كيو وستكون درجاتك ما بين 110- 129. ستقول التحاليل الآلية: يوجد حوالي ثلاثة مليون استرالي حققوا درجة أفضل. ستنشر الجريدة، سيدني مورننيغ هيرالد، نتيجة الفحص والامتحان وسيصعب عليك بعد ذلك إقناع سكان سيدني بفرضية تقول: إنهم لكي يكونوا في وضع أفضل فإن عليهم أن ينصبوك ملكاً. ستكتب مقالتك الأخيرة الأشد غضباً: الأمور الدينية لا تقاس بالبيولوجيا والجينوم أيها الأغبياء.ستكتب الصحيفة تنويها أسفل مقالك:  يرجى تذكر أن فلسفة الرجل كلها تقوم على أساس الاصطفاء والاستثناء البيولوجي.سيضحك سكان سيدني في تلك الليلة كما لم يضحكوا من قبل.ولن يدخل الاسلام أستراليا بعد ذلك.

 

 

فأنت اشترطته بتنصيبك حاكماً، وجعلت حيازتك للسلطة الأبدية، باعتبارك من سلالة علي، جوهر هذه العقيدة التي تحدث الناس عنها.   قلت لك: لا يهم ما إذا كانت رواية الحديث صحيحة أم لا. ستأتي إلي، أنا صديقك الغفوري. سأصطحبك إلى يثرب. سنلتقي الرسول. ستشرح له ما حدث لك في أستراليا. ولأنك مرتبك، وحزين، فسأتدخل أنا وأقول للرسول:سيدي الرسول الكريم، لقد قال لهم إنه لا معنى لإيمانهم ما لم ينصبوه حاكماً. خطب فيهم عشرات الخطب عن هذا الأمر، قال إنها ليست خطبه بل وصاياك. سألوه عما إذا كان ممكناً أن يؤمنوا بالله ويستكملوا حضارتهم القائمة على التنوع والابداع والديموقراطية، قال إن الأمر برمته يتعلق بحديث الغدير لا بالحضارة البشرية. وسيكون يوماً من أسوأ أيام حياتك. 

تعليقات القراء
72925
[1] مقال روعه والعنوان غلط
الأربعاء 23 أكتوبر 2013
علي الحضرمي | الامارات
المفروض يكون العنوان رساله الى مسلم شاب

72925
[2] وماذا عن السلفي الشاب
الخميس 24 أكتوبر 2013
الهشامي | عدن
ماذا سيكتب عزيزنا مروان الى السلفي الشاب الساعي لنشر وتسويق الاسلام في استراليا.. هل يختلف الامر كثيراً؟؟؟؟؟؟؟

72925
[3] تصحيح الأخطاء
الخميس 24 أكتوبر 2013
ركان آل ركان | اليمن
أخي المرسل انت تقول رساله إلى شيعي شاب. انا أقول أنت متأثر بالغرب وتفكر في قرارة نفسك بأن القرآن لاينفع ولايظر ولا يمكن أن يقبلوه في استراليا. برأيك هل سيقبلون الحديث التالي المكذوب على رسول الله.وهوا أطع الأمير وإن قصم ظهرك. أو شفاعتي لأهل الكبائر والذنوب والمعاصي من أمتي وسكان سيدني اصلآ مش من امة محمد. أنت مغرور ومعتمد على نفسك وترفظ الله والرسول والقرآن وعلي. علي يامغفل نتولاه كقيادة للمسلمين. كما أنت تعتبر سكان سيدني بلا قياده لديهم قائد يا جاحد انت بالأصل لاتعرف الإسلام. انت متأسلم حقيقة

72925
[4] ماهذا السفه ياغفوري
الجمعة 25 أكتوبر 2013
محسن اليافعي | لحج
ماهذا السف ياغفوري ان كان لك راي في طائفه فلايجب ان تسفه الدين كيف تطعن في صحة الدن ((حتى إنك أمام هذه الورطة الكهنوتية القروسطية فكرت فيما إذا كان الدين، بمجمله، صحيحاً.)) هذه العباره المغلفة تدل على انك زنديق بالفعل اقرأ المزيد من عدن الغد | رسالة إلى شيعي شاب ! http://www.adenalghad.net/news/72925/#.UmmT7vnilvw#ixzz2ig76B2hO

72925
[5] سيدنا علي
السبت 26 أكتوبر 2013
علي التهامي | عدن
مشكله غفوري انه ثوري او توري من تيار ثوره ٢٠١١ يكره اي اسم يحتوي علي.... اصحى هذا سيدنا علي رابع الخلفاء وكل شيعي او سني يحترمه وله منزله خاصه لدى جميع المسلمين . هذا مش علي صالح اللي تسفههه ... اتقي الله يا مقرطس

72925
[6] رائع
الاثنين 28 أبريل 2014
علي عبدالله صالح | اليمن
مقال رائع


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
اللجنة الامنية في عدن تطلق اول تحذير للمعتصمين الجنوبيين في ساحة العروض ((نص البيان))
هام : وفد اممي رفيع المستوى في طريقه لعدن لتقييم اﻻوضاع السياسية في الجنوب
مصدر امني : جثة الفتاة التي عثر عليها بيافع ربما تكون للاجئة سورية
حدث قبل قليل : مقتل شخصين في نزاع على ارضية بحي الممدارة بعدن
الزعيم الحوثي يستعطف الجنوبين بحصة الجماعة من الحقائب الوزارية.. وسياسي يمني: الجنوبيون أذكى من ان تنطلي عليهم وعود كاذبة
مقالات الرأي
لقد استطاع شعب الجنوب العربي ان يسطر ملاحم تاريخيه ولحظات كنا نتسنى لها وننتظرها لسنين. كم انتظرنا قيادات
صحيح أن الاعتصام في نمو طبيعي من جانب الجماهير ؛ زيادة العدد ؛ التآلف ؛ التآخي ؛ الصبر ؛ الجلد ؛ الإيثار ؛
كمظهر من مظاهر القصور اللغوي والتاريخي التي توقع في مآزق سياسية وتاريخية، يبدو عدم التفريق بين دلالة التركيب
ما وجه الغرابة فيما يحدث في اليمن؟ كانت بضعة أشهر من العسل الثوري، عاشها اليمنيون يوم زحفوا إلى الشوارع
    لا يتوقف التاريخ من تعليمنا دروس بتكرار عجيب والعجب العجاب ان الكثير من بني ادم لا يتعظ من تلك الدروس
أدعي أني أعرف الكثير عن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، خلال السنين الطويلة الماضية، ما يكفي لفهمه،
  لم نتفاجأ كثيراً عندما سمعنا الدعوة السابقة للسيد/ عبدالملك الحوثي للقيادات الجنوبية في الخارج بالعودة
  كي نكون منصفين مع شعبنا في الجنوب العربي، علينا أن نكون أولا شفافين مع ذاتنا في أن نقول الحقيقة، ولانخاف
لقد سبق للسيد الحوثي خطابين سابقين شمل قضيتنا الجنوبية فقط وكنا نقرأ خطابيه الماضيين وسبق أن قلنا المقبل من
في حديثه مع قناة العربية مساء الخميس تحدث مستشار الرئيس الجنوبي علي سالم البيض ومدير مكتبه في بيروت المحامي
اتبعنا على فيسبوك

النسخة
القديمة