مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 30 مايو 2015 12:11 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الجمعة 22 نوفمبر 2013 02:23 صباحاً

دعوة للفلسفة !

 

منذ فجر المعرفة والفلسفة تعاني من منتحليها وادعياءها. ألم يشكو افلاطون في أحد حواراته في الجمهورية من ذلك، أنها المسألة التي تصيب الفلسفة بمقتل، الفلسفة بالتعريف حب الحكمة منزهة عن أية أغراض، إنها بحث عن الحقيقة المجردة، ولا تلتقي الفلسفة أبدا مع المداهنة والمؤاربة أو ارتهان العقل، الفلسفة في أنقى صورة لها تلتقي مع دعوة كانت وتعريفه للتنوير"خروج العقل من أسره...." أن الفلسفة في نهاية المطاف تحقيق لإنسانية الإنسان ورفعا للإ نسان عن النوازع والغرائز وضبطا لها، الفلسفة ارتقاءاً بالإنسان صوب اللمدنية والحضارة ألم يقل ديكارت في مقدمة كتابه "مبادئ الفلسفة"، (أن أية حضارة تقاس بمقدار ما تمتلكه من فلاسفة)، لذا المدنية والحضارة صنوان للفلسفة، وتستوي الفلسفة وعشق التفكير بعقلانية نقدية، هذا يعني ليس هنالك شيء فوق النقد أو خارجه.

 

النقد ملح الفلسفة وسكرها، الفلسفة قوس والنقد سهم الحقيقة. ولا يمكن أن تكون فلسفة خارج النقد أو فوقه، كما أن الفلسفة فعل تثوير وتنوير وتحرير أيضا، وكل فيلسوف ثائر ومنور ومحرر بالضرورة، لذا فإن الفلسفة لا تعرف المؤاربة أو المداهنة، وكل من يملك مفاتيحها لا يدفن رأسه في الرمل، بل يظل رأسه مرفوعا إلى عنان السماء، الفلسفة ترفع ولا تخفض، تمد صاحبها بكم وفير من القيم والفضائل، وتنقي سريرته من الفواحش والرذائل، وتهبه مقاما عاليا، الفلسفة بما هي بحر المعرفة تجعل المرء أكثر تواضعا، ولا يمكن إمتلاك ناصية الفلسفة ويغدو فيلسوفا، إلا حينما يصل بصاحبها إلى أمتثال قول الإمام الشافعي:
" كلما أدبني الدهر أراني نقص عقلي.
وكلما ازددت علما ازددت علما بجهلي.

 


إنها حكمة التواضع وعدم الإدعاء المعرفي، لا يصل إليها إلا كل مبحر في لجة موجها المعرفي، من هنا كانت الفلسفة رديفة التواضع وشقيقته، وتستحيل أن تلتصق بالغرور أو التكبر، ومصيبة الفلسفة أن أدعياؤها كثر الأمر الذي يصيبها بمقتل ويجعلها في محل كره وعدم قبول ومن يعرف الفلسفة ويحبها يسمو سلوكا وتصفو نفسه عن الصغائر، ألم يقل شاعر العرب الأعظم وفيلسوفها أبو الطيب المتنبي"تكبر في عين الصغير صغارها وتصغر في عين الكبير الكبائر.؟"، أنه بيت شعر فيه حكمة بالغ التعبير عن حال من وصل إلى أعلى مراحل التوقير والتقدير للعارف المتمهل المتواضع.

 

 

أنها الفلسفة ميزان العقل وتواضعه وعدم إدعاءه. لذا حبوا الفلسفة وأخلصوا لها وخلصوها من الأدعياء والمنتحلين والمنافقين، وهذا فيه تخليصاً للإ نسان من شقاءه وبؤسه. أنها دعوة إلى الفلسفة.



استاذ فلسفة العلوم مناهج البحث
قسم الفلسفة كلية الآداب جامعة عدن

تعليقات القراء
78508
[1] جزاك الله خيراً على هذه الموعظة الحسنة
الجمعة 22 نوفمبر 2013
فيلسوف |
قرأت العنوان وفتحت الموضوع وم شفت الصورة، وفي الأخير تفأجت بان الكاتب استاذ فلسفة وكنت اعتقد اني الي كتبها امام مسجد .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صالح يفتح النار على السعودية ويهاجم هادي ويكشف اسرار حزب الإصلاح في حرب 1994
نخبة مدربة من الجيش الجنوبي السابق تقلب موازين القوى بعدن (مصور)
خطيب مسجد يكشف تفاصيل مثيرة عن عملية مداهمة لشقة سكنية بمدينة إنما
فضيحة وعار – مصدر : الجزء الأكبر من المساعدات الدولية للنازحين في اليمن تم بيعه لدول افريقية وعربية
5 خطوات قاد ة جبهة الضالع إلى النصر
مقالات الرأي
  أتينا في زمن انتهاء باصات "التاتا" الحكومية، لذا لم يكن هناك مواصلات عامة تقلنا إلى المدرسة، لم تكن هناك
  الإهداء لجلالة الملك سلمان لا اظن ان هناك حرب تقوم  لمجرد الحرب, فكل حرب لها اهداف تكتيكية واستراتيجية
تشاءمت من تهنئة هادي لقيادة المقاومة الجنوبية بالضالع بمناسبة اﻻنتصار في معركة تحرير الضالع. .تذكرت هادي وهو
قال الحميد ابن منصور.. الوحدة أكبر مضرة. ارتفع صوت صديقي وهو يتصفح كتابي عن الحكيم الزراعي الحميد ابن منصور
خلال ستين يوماً من بدأ عاصفة الحزم بقصف مواقع الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري وانطﻻق قطار الحرب اليمنية للعام
كان كاتب هذه السطور قد تناول في مقالة سابقة ظاهرة المقاومة الجنوبية في الضالع وطبيعة المعركة التي تخوضها ضد
  ستموت كل الكلمات وستسقط كل عبارات،التعبيروتخنقكن العبرات مدينتي الصغيرة كريتر ..مات
انتهت مرحلة تساؤلات المواطن الجنوبي عن دواعي وأسباب الحرب التي يشنها الجيش والمليشيات اليمنية ضده منذ نحو
يقف اليمن اليوم على مشارف مرحلة جديدة يمكن وصفها بأنها تبشر بتجاوز الأزمة العميقة المتعددة الأبعاد التي
يوم عن يوم يتأكد لي وبالدليل المادي الملموس وكواقع على الأرض أراه وأقرأه وألمسه رغم محاولاتي المتعددة لإقناع
-
اتبعنا على فيسبوك