حسين الجسمي: إكسير النجاح موجود في فريقي ولم أستغل خلافاتهم للدعاية


الاثنين 15 أبريل 2013 10:23 صباحاً

القاهرة ((عدن الغد)) إيلاف

قال الفنان حسين الجسمي أن برنامج "إكس فاكتر" نجح في تقديم عدد من المواهب الغنائية التي يتمنى لها الاستمرار على الساحة بعد مغادرة البرنامج، مؤكدًا أن مشاركته كانت خطوة مهمة في مشواره الفني، لكنه لم يقرر ما إذ كان سيشارك في النسخة المقبلة من البرنامج أم لا.

 

وأضاف الجسمي أن أعضاء فريقه يملكون سمات "إكس فاكتر" وهو ما جعلهم يعبرون حتى السهرة الخامسة من البرنامج، نافيًا أن يكون المتسابق محمد الريفي مغرورًا بسبب الخلاف بينه وبين المتسابقة مروى.

 

كيف تحمّست للمشاركة في إكس فاكتر؟

تحمّست للبرنامج بعد دراسته من جميع الجوانب، وكما لاحظ الجميع يجمل البرنامج الصبغة العالمية في طريقة تأهل المشتركين وطريقة تصوير العروض المباشرة على المسرح، وعند التحضير للعروض أفكر كثيرًا في اختيار الأغاني للمشتركين ومتابعتهم في التدريبات واعتبره تجربة جميلة في مشواري الفني.

 

كيف ترى مشاركة الفنان محمد عبده في حلقات التصفيات الأولى؟

فنان العرب محمد عبدة شرّفني بالحضور معي في المرحلة قبل الأخيرة من تصفيات المشتركين، وكانت آرائه متطابقة مع إختياراتي، وهذا ما أكّد لي أنني إخترت بشكل صحيح، أحمد الله على استمرار أعضاء فريقي الثلاثة محمد ريفي، إبراهيم عبد العظيم، ومروه فهم يقدّمون الأغاني بتميّز واضح في العروض المباشرة، وأصبح لكل مشترك منهم شخصية وبصمة واضحة لدى الجمهور الذي يصوّت لهم ويدعم إستمرارهم في البرنامج حتى الآن.

 

تتسم بالهدوء في التعقيب على أداء المشتركين، فما السبب؟

الهدوء جزء من شخصيتي الحقيقية وأنظر إلى المشتركين بعد أدائهم نظرة شاملة، ما يجعلني أعلّق بصراحة وبكل أمانة لأنها مسؤولية أمام الجمهور، إضافة إلى أن المشتركين في النهاية أشخاص لهم إحترامهم وهواة يخطون خطواتهم الأولى في عالم الفن والغناء، وعلينا بصفتنا أعضاء لجنة تحكيم أن ننصحهم ونوضح لهم أماكن الخطأ بشكل محترم وأخلاقي، وهي نقطة اعتقد أن البرنامج يتميّز بها.

 

ماذا عن علاقتك بباقي أعضاء لجنة التحكيم في الكواليس؟

الأمور تسير وفق طبيعتنا ولا نتصنع الحوار لأننا أصبحنا أصدقاء، ولا أنكر أننا نضحك كثيرًا ونناقش الحلقات والبرنامج بشكل عفوي.

 

يرى البعض أن إظهار الخلافات في فريقك هدفه الدعاية والترويج لهم، فما رأيك؟

بالطبع لا، لأنها فعلاً خلافات بسيطة جمعتهم مثل خلافات الأخوة في البيت الواحد، وهو أمر طبيعي يحصل دائمًا وعادي، ولكن لا أعتقد أن استخدامه تم للترويج ولكن لعرض كلّ ما يحدث للجمهور، خصوصًا أن المشتركين في مجموعتي لهم أسلوبهم كما أن تميزهم هو الذي يروّج لهم.

 

هناك اتهامات وجهت للمغربي محمد الريفي بالغرور، فكيف تراه؟

لم أسمع هذا الكلام من قبل ولا أعتقد ذلك لأن ريفي من أكثر المتسابقين الذين يتحدثون على طبيعتهم وعفويتهم، يحمل قلباً طيباً، ودموعه عن خروج فريق لابيدار نينجا أكبر إثبات على ذلك، ولكن اتهامات الغرور يمكن الردّ عليها بأنه لديه ثقة بالنفس لكونه يعرف ما لديه من إمكانيات صوتية وإحساس جميل شفاف.

 

ما هو شعورك بعد الإحتفاظ بفريقك كاملاً مع مرور أربع سهرات من الحلقات المباشرة؟

أنا سعيد بهذه النتيجة فعلاً وهو أمر يدلّ على أنهم يسيرون في خطّ واضح ويدعمهم حب الجمهور من خلال عملية التصويت التي تأتيهم، الى جانب أن التوفيق دائماً من عند رب العالمين.

 

هل تتوقّع أن يحدث معك ما حصل مع الفنان وائل كفوري وأن يخرج اثنان من فريقك في سهرة واحدة؟

من الآن وصاعدًا لن يخرج إثنان من المشتركين في الحلقة نفسها، إنه أسبوع واحد فقط، ولكن خروج أحد المشتركين من الفريق أمر وارد مع احتدام المنافسة، ووصولنا للأسبوع الخامس بفريق كامل أمر ينذر بأننا ننافس بقوة على لقب الأكس فاكتور 2013.

 

كيف ترى فرصة المشتركين الثلاثة في فوز أحدهم باللقب؟

أمر وارد، لأنهم يحملون ملامح الأكس فاكتور وعندما قلت ذلك كنت أقصد اللقب.

 

ما هي التدريبات التي تباشرها معهم؟

أسبوعيًا أحضّر معهم الأغنيات قبل الحفل، وأوضح لهم وأنصحهم وأقدّم الإرشادات التي تساعدهم على الغناء بثقة، مثل طريقة تقريب وإبعاد المايك أثناء الغناء، لأنها من الأمور الأساسية لإيصال مخارج الحروف، وغيرها.

 

كيف تقيّم مستوى البرنامج حتى الآن وسط باقي برامج اكتشاف المواهب؟

أرى أنه برنامج منافس وله شعبية كبيرة في جميع مناطق الوطن العربي، إلى جانب إسمه الكبير عالمياً إذ خرّج واكتشف الكثير من النجوم الشباب في العالم، وأظهرت من النسخة العربية الحالية مجموعة منهم أتمنى أن يحصلوا على فرصتهم بعد البرنامج للإستمرار، ونحن في أكس فاكتور نسير بخطوات متزنة وفي تميز واضح.

 

دائمًا تكون الأخير في إبداء الرأي بخروج المتسابقين وهو ما يشكّل مهمة صعبة على أي فنان، فكيف تتعامل مع هذا الموقف؟

لا أنكر أن مرحلة إستبعاد المشتركين في نهاية البرنامج تضعني في موقف لا أحسد عليه، وهو أمر صعب علينا نحن الفنانين، وأنا شخصياً لأنني لا أحب أن أقول لأحد إذهب إلى بيتك، وهذا ما جعلني أذهب الى تصويت واختيار الجمهور في الأسبوع الأخير من العروض المباشرة، والذي حصل على أقل نسبة تصويت هو الذي يغادر البرنامج.

 

من تخشى من أعضاء الفرق الأخرى على فريقك؟

فريقي يحمل ملامح الأكس فاكتور وننقلها من حلقة الى أخرى، وأنظر الى جميع المشتركين بأنهم منافسون لحين مغادرتهم.

 

هل تفكر في تقديم جزء جديد من البرنامج؟

ما زال الحديث مبكرًا على النسخة المقبلة، لأننا مازلنا نصوّر النسخة الأولى ونعيش نجاحها، ولم أفكر في هذا الأمر حتى الآن.

 

إلى أي مدى أثر البرنامج على تحضيراتك للالبوم الذي أعلنت عنه في القاهرة؟

لم يؤثر على عملية تحضيراتي للألبوم لأن أغانيه جاهزة، ولكنني لم أقرّر متى سيطرح في الأسواق ومع أي شركة إنتاج.

 

كلمة أخيرة؟

أقول أنهم من الجرائد الالكترونية المميزة التي لها بصمة خاصة في الإعلام الإكتروني، وأنا متصفّح دائم لمعظم صفحاتها، وأتمنى لكم التوفيق دائماً.

http://adenalghad.net/news/46660/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}