مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 26 أكتوبر 2014 08:28 صباحاً
المزيد من اختيار المحرر

  

عناوين اليوم
كتابنا
ابوبكر باخطيب
حضرموت بين العبث السياسى والنضال المتهاوى
الخميس 22 نوفمبر 2012 02:24 مساءً
  صدق المحضار حينما غرد بكلماته الرنانه  فقال  ياحضـرموت الفتن والفوضوية مابينهم خائف تروحي الضحية و الا بيع والقيمة دنية .. من دون دلال فالشاعر الذى يمتلك هذه الثقافة الواسعة وبعد
إلى أصحاب العقول الخاوية
الاثنين 12 نوفمبر 2012 05:38 مساءً
يحق لكل كاتب مقال أن يشاهد الردود على مقالته ويعرف رد الفعل على القراء حتى يتسنى له مراجعة مقالاته التى سوف يطرحها لاحقاً وقد يجد في بعض الردود الأستحسان من بعض القراء الذين يملكون ثقافة
ماهكذا تكون أخلاق أبناء الرؤساء
الخميس 08 نوفمبر 2012 05:39 مساءً
قبل بداية حديثى أقول ( وأذكروا محاسن موتاكم ) لايحق لكل أنسان يعيش على هذا الكون أن يسمح لنفسه أن ينبش في مقابر الأموات ويبحث في سجلاتهم لمعرفة أعمالهم سواء كانت صالح أو طالحة فلذى له الحق هو
لماذا يستكثرون علينــا هـويتنــا ؟
الأحد 30 أكتوبر 2011 01:06 صباحاً
ابوبكر باخطيب   يقول بومحضار رحمه اللهذا كيف سـوى والـدهـر يقسو ويتعنت ,,,,, كلمــا لــه إلا نكــد علـى بأحــزانــهلا باس بصبر ما مؤمن إلا ويتمحص ,,,,, قدها مقالة .. الصبر من قوة الايمان هوية
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حدث قبل قليل : مقتل شخصين في نزاع على ارضية بحي الممدارة بعدن
الوفد الأممي يصل عدن (الاحد) ومصدر يكشف اسباب التأخير
خلال استقباله وفد من القيادات الجنوبية .. محمد علي احمد : هناك مؤامرات تستهدف الثورة الجنوبية
سياسي انجليزي يتعهد بنقل قضية الجنوب إلى ساحات البرلمان الاوربي
قال ان الوحدة لم تجلب لهم سوى الفوضى و(القاعدة).. كاتب اردني: الجنوبيون ليس بوسع غير الهروب من جحيم الحرب الأهلية في اليمن إلى دولة مستقلة ومستقرة كما كانت
مقالات الرأي
المسألة جمّة، والمرحلة فاصلة، واللحظة حاسمة وعظيمة، أتذكر قبلها جيداً، كيف أنني شاركت في مراراة الحزن, وصور
الصحفيون الجنوبيون فشلوا في الانتصار لقضيتهم الصغرى ومستحيل ينتصروا للقضية الكبرى. الجميع يعرف "أن صحافيين
حدد عبدالملك الحوثي دعوة لاعيان ووجهاء وشخصيات يمنية للقاء يوم الخميس القادم وتحديد مستقبل اليمن ، ومع هذا
صحيح أن الاعتصام في نمو طبيعي من جانب الجماهير ؛ زيادة العدد ؛ التآلف ؛ التآخي ؛ الصبر ؛ الجلد ؛ الإيثار ؛
كمظهر من مظاهر القصور اللغوي والتاريخي التي توقع في مآزق سياسية وتاريخية، يبدو عدم التفريق بين دلالة التركيب
ما وجه الغرابة فيما يحدث في اليمن؟ كانت بضعة أشهر من العسل الثوري، عاشها اليمنيون يوم زحفوا إلى الشوارع
    لا يتوقف التاريخ من تعليمنا دروس بتكرار عجيب والعجب العجاب ان الكثير من بني ادم لا يتعظ من تلك الدروس
أدعي أني أعرف الكثير عن الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، خلال السنين الطويلة الماضية، ما يكفي لفهمه،
  لم نتفاجأ كثيراً عندما سمعنا الدعوة السابقة للسيد/ عبدالملك الحوثي للقيادات الجنوبية في الخارج بالعودة
  كي نكون منصفين مع شعبنا في الجنوب العربي، علينا أن نكون أولا شفافين مع ذاتنا في أن نقول الحقيقة، ولانخاف
اتبعنا على فيسبوك

النسخة
القديمة